السبت، 1 يوليو، 2017

كيف غيروا خريطة الشرق الأوسط قبل 100 عام وكيف سيغيرونها قريبا .. 1

هذا الموضوع بكل أجزائه هو بحث وتحليل تاريخي لا يقصد به الإسائة إلى كائن من يكون أمواتا وأحياء حكاما وحكومات بل هو تسليط الضوء على حقبة تاريخية مهمة ستنعكس علينا في وقتنا الحاضر بتغيير شكل الشرق الأوسط وخريطته الجديد ... لذا اقتضى التنويه .

الموضــــــــــــــوع
في البداية يجب أن يعلم الجميع أن خريطة الشرق الأوسط لم تكن بشكلها الحالي الذي وعى عليه أكثر من 4 أجيال متتالية ... فلم يكن هناك سعودية بل أرض الجزيرة العربية متعددة القبائل ولم يكن هناك إمارات بل أيضا قبائل متعددة متناثرة ولم يكن هناك وجودا للأردن ولم ولم ولم لذلك سأكشف حقيقة ما جرى من صراعات وانقلابات وخيانات ... حدثت بين العرب أنفسهم وكيف بريطانيا كانت هي العامود الفقري أي الأساس لكل ما حدث وجرى ابتداء من هدم وإسقاط الدولة العثمانية وكيف سقط حكم الهاشميين في الحجاز على يد عبدالعزيز آل سعود مؤسس السعودية وصولا إلى ما سيحدث مستقبلا ؟ 
الدولة العثمانية
الدولة العثمانية حكمت المسلمين تحديدا 624 سنة من سنة 1922 إلى 1923م أسسها عثمان الأول بن أرطغرل في 27-7-1299م في مدينة سوجوت من مقاطعة مرمرة تركيا حاليا ... والتاريخ يخبرنا عن قيام إمبراطوريات عظيمة ظهرت وانهارت وتلاشت مثل الإمبراطورية الرومانية والمنغولية والمقدونية والبرتغالية والبريطانية والعباسية والعثمانية والسوفييتية واليابانية وغيرهم ... لذلك دوام الحال من المحال والتغيير دائم ومستمر وزوال أنظمة الحكم لم يتوقف في أي حقبة من التاريخ البشري ... فزال حكام وانتهت إمبراطوريات ونشأت دولا وأقاليم وممالك وتمزقت شعوب وتوزعت ومحيت من الوجود قبائل وسلالات عريقة وانقطع نسلها ... واستعبد مئات الملايين من الناس استعبادا فعليا بصكوك البيع والشراء وهتكت أعراض وبيعت نساء بيعا في الأسواق في المحلات والأسواق ... كلها ممارسات مارستها الدولة العثمانية بل اشتهرت الدولة العثمانية بقسوتها ومدى فظاعة أساليب تعذيبها وعقابها وارتكبت مجازر ومذابح شهيرة راح ضحيتها الأطفال والنساء وكبار السن ومحيت قرى ومدن من الوجود عن بكرة أبيها ... مثل مجزرة الأرمن في 1914 و مذبحة القسطنطينية سنة 1821 وديار بكر في 1895 ومجزرة بدر خان في 1847 وغيرها الكثير وكلها تعتبر إبادة جماعية بامتياز ... مما أشعل عداء الكثيرين للدولة العثمانية وسط نهضة وظهور وبروز الإمبراطورية البريطانية التي انتشرت وغزت وقتلت واحتلت حتى أصبحت بالفعل قوة عظمى تسيطر على تعداد بشري يقدر بـ 450 مليون نسمة في 1913م ؟ 

سقوط وانهيار الدولة العثمانية
فطنت الإمبراطورية البريطانية إلى تعدد المداخل والمخارج البحرية في الشرق الأوسط فكانت هي قريبة تحكم الهند سنة 1839 ... فأسقطت حكم الدولة القاجارية في بلاد فارس بعاصمتها طهران "الحالية" والذي كان يمتد حكم القاجارية إلى أرمينيا وأذربيجان منذ سنة 1794 حتى ساعدت الإمبراطورية البريطانية رضا بهلوي وأطاح بحكمهم في سنة 1925 لينهي الدولة القاجارية ويعيد الدولة الفارسية إلى سالف أمجادها فصنع الإمبراطورية الفارسية الحديثة وكان يأتمر بأمر البريطانيين ولا يعطي لهم أمرا قط ... وبعد تمكن بريطانيا من السيطرة على الهند وفارس لم يتبقى أي امبراطورية في المنطقة سوى الإمبراطورية العثمانية ... التي حاولوا بداية أن يسقطوها عبر اليهودي "ثيودور هرتزل" مؤسس سياسة الصهيونية العالمية الذي عرض على آخر ملوك وسلاطين الدولة العثمانية عبدالحميد الثاني أن يسدد كل ديون الدولة العثمانية ويزيدها فوق حاجتها بأكثر من 150 مليون ليرة إنجليزية ذهبا ... في مقابل أن يسمح السلطان عبدالحميد أن يعطيهم قطة من أرض في فلسطين لتكون نقطة يتجمع فيها يهود الأرض من كل حدب وصوب ... فكتب "ثيودور هرتزل" رسالة إلى السلطان العثماني عبدالحميد رسالة هذا نصها
ترغب جماعتنا في عرض قرض متدرج من عشرين مليون جنيه إسترليني يقوم على الضريبة التي يدفعها اليهود المستعمرون في فلسطين إلى جلالته تبلغ هذه الضريبة التي تضمنها جماعتنا مائة ألف جنية إسترليني في السنة الأولى وتزداد إلى مليون جنيه إسترليني سنويا ويتعلق هذا النمو التدريجي في الضريبة بهجرة اليهود التدريجية إلى فلسطين أما سير العمل فيتم وضعه في اجتماعات شخصية تعقد في القسطنطينية ومقابل ذلك يَهَب جلالته الامتيازات التالية
الهجرة اليهودية إلى فلسطين التي لا نريدها غير محدودة فقط، بل تشجعها الحكومة السلطانية بكل وسيلة ممكنة وتعطي المهاجرين اليهود الاستقلال الذاتي المضمون في القانون الدولي في الدستور والحكومة وإدارة العدل في الأرض التي تقرر لهم "دولة شبه مستقلة في فلسطين" ويجب أن يقرر في مفاوضات القسطنطينية الشكل المفصل الذي ستمارس به حماية السلطات في فلسطين اليهودية وكيف سيحفظ اليهود أنفسهم النظام والقانون بواسطة قوات الأمن الخاصة بهم ويصدر جلالته دعوة كريمة إلى اليهود للعودة إلى أرض آبائهم سيكون لهذه الدعوة قوة القانون وتبلغ الدول بها مسبقا .

ثيودور هرتزل

رفض السلطان العثماني رفضا قاطعا لهذا العرض السخي المغري فكتب رسالة إلى شيخه الشاذلي محمود أبي الشامات في دمشق هذا نصها
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد رسول رب العالمين وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين إلى يوم الدين .
أرفع عريضتي هذه إلى شيخ الطريقة العلية الشاذلية إلى مفيض الروح والحياة وإلى شيخ أهل عصره الشيخ محمود أفندي أبي الشامات وأقبل يديه المباركتين راجيا دعواته الصالحة بعد تقديم احترامي أعرض أني تلقيت كتابكم المؤرخ في 22 مايس "مارس" من السنة الحالية وحمدت المولى وشكرته أنكم بصحة وسلامة دائمتين .
سيدي إنني بتوفيق الله تعالى مداوم على قراءة الأوراد الشاذلية ليلا ونهارا وأعرض أنني مازلت محتاجا لدعواتكم القلبية بصورة دائمة .
بعد هذه المقدمة أعرض لرشادتكم وإلى أمثالكم أصحاب السماحة والعقول السليمة المسألة المهمة الآتية كأمانة في ذمة التاريخ إنني لم أتخل عن الخلافة الإسلامية لسبب ما سوى أنني بسبب المضايقة من رؤساء جمعية الاتحاد المعروفة باسم "جون تورك" وتهديدهم اضطررت وأجبرت على ترك الخلافة إن هؤلاء الاتحاديين قد أصروا وأصروا علي بأن أصادق على تأسيس وطن قومي لليهود في الأرض المقدسة "فلسطين" ورغم إصرارهم فلم أقبل بصورة قطعية هذا التكليف وأخيرًا وعدوا بتقديم 150 مائة وخمسين مليون ليرة إنجليزية ذهبا فرفضت هذا التكليف بصورة قطعية أيضا وأجبتهم بهذا الجواب القطعي الآتي : إنكم لو دفعتم ملء الأرض ذهبا فضلا عن 150 مائة وخمسين مليون ليرة إنجليزية ذهبًا فلن أقبل بتكليفكم هذا بوجه قطعي ... لقد خدمت الملة الإسلامية والمحمدية ما يزيد عن ثلاثين سنة فلن أسود صحائف المسلمين آبائي وأجدادي من السلاطين والخلفاء العثمانيين لهذا لن أقبل تكليفكم بوجه قطعي أيضا وبعد جوابي القطعي اتفقوا على خلعي وأبلغوني أنهم سيبعدونني إلى سلانيك "اليونان" فقبلت بهذا التكليف الأخير .

هذا وحمدت المولى وأحمده أنني لم أقبل بأن ألطخ الدولة العثمانية والعالم الإسلامي بهذا العار الأبدي الناشئ عن تكليفهم بإقامة دولة يهودية في الأراضي المقدسة فلسطين وقد كان بعد ذلك ما كان ولذا فإنني أكرر الحمد والثناء على الله المتعال وأعتقد أن ما عرضته كاف في هذا الموضوع الهام وبه أختم رسالتي هذه .

أَلتَم يديكم المباركتين وأرجو وأسترحم أن تتفضلوا بقبول احترامي سلامي على جميع الإخوان والأصدقاء .

يا أستاذي المعظم لقد أطلت عليكم التحية ولكن دفعني لهذه الإطالة أن نحيط سماحتكم علما ونحيط جماعتكم بذلك علما أيضا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                                                 في 22 سبتمبر 1329
                                               خادم المسلمين
                                                عبدالحميد بن عبدالمجيد

فيديو لتغيير شكل منطقة الشرق الأوسط
video

الوثائق التاريخية يوجد فيها تضارب فاليهودي يقول أنه عرض 20 مليون جنيه والسلطان العثماني قال أنهم عرضوا عليه 150 مليون ليرة ذهبا ... لكن المهم أن كان هناك عرضا ماديا مغريا وسخيا وفرصة لا تقدر بثمن ... ويستنتج  سقوط الدولة العثمانية جاءت بفعل عدة عوامل تكالبت عليها في آن واحد للأسباب التالية
1- ديون الدولة العثمانية التي أصابتهم بمقتل والعجز عن دفع الرواتب وتسليح وتحديث أسلحة قواته .
2- مكائد نساء بيت الحكم خلفت انقسامات وصراعات الأسرة الحاكمة طويلة الأمد .
3- النقمة الشعبية من ظلمهم وجبروتهم وطغيانهم .
4- الحرب العالمية الأولى بين عامي 1914 إلى 1918 .
5- احتلال البحرية البريطانية والفرنسية والإيطالية للموانئ العثمانية ومن ثم تقسيم الدولة لينشؤا بعدها قاعدة لنشاط الحلفاء في المنطقة كلها .
6- ظهور زعيم الثوريين مصطفى كمال أتاتورك ليكون زعيما ومؤسسا للدولة التركية العلمانية الحديثة بدعم بريطاني فرنسي .
7- تشكيل جبهة تحالف عربية ضد العثمانيين تكونت من ابن سعود في الجزيرة العربية والهاشميين في الحجاز بتحالف مع بريطانيا ضد العثمانيين .  

نستنج مما سبق أن السلطان عبدالحميد الثاني تملكه الغرور وغلفه بثوب الشريف الحريص على الأمة الإسلامية ... مما أفقد فرصة ثمينة لا تقدر بثمن عندما رفض العرض الإستثنائي اليهودي ... فلو قبل به وبقطعة أو بمساحة أرض لليهود كانوا سيكونون تحت حمايته أولا ثم يسهل السيطرة عليهم ومن جهة أخرى سيسدد ديون الدولة العثمانية وبذلك يقوي أركان حكمه ودولته ... وبالتالي كان سيكون عاملا خطيرا ومعادلة صعبة أمام أعدائه كافة وكان يمكن أن يشتري حلفاء كثر بالمال الذي عرض عليه ... والأمر لا أحد يعرف هل كان غرورا فعليا أم غباء متأصلا بشخصيته أم بسبب بطانته الفاسدة ومشورتهم الخبيثة ولا نستبعد فرضية أن المستشارين كانوا عملاء للخارج ؟
في الجزء الثاني أتحدث عن منطقة الشرق الأوسط وكيف سقط حكم الهاشميين في الحجاز على يد عبدالعزيز مؤسس السعودية وكيف سلب أراض من الكويت وكيف نشأت الإمارات وقطر والبحرين وكيف نشأ الأردن ومما ذكر في مذكرات رسائل مكماهون واتفاقية سايس بيكو التي مزقت الوطن العربي والكثير من الأحداث الدراماتيكية والأخطاء السياسية العربية الكارثية ؟




دمتم بود ...



وسعوا صدوركم 

video
video
video
video
video