الثلاثاء، 16 يناير 2018

هل اقتربت نهايتنــــا ؟

هل اقتربت نهايتنا ؟
الإجابة : لا أحد لا أحد يعلم لا تقريبا ولا تحديدا موعد القيامة { يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو } الأعراف { ولله غيب السماوات والأرض وما أمر الساعة إلا كلمح البصر أو هو أقرب إن الله على كل شيء قدير } النحل ... إذن هنا الحسم وكلام الفصل لا أحد يعلم متى تقوم القيامة على الإطلاق ... وموضوعي ليس المقصود النهاية أي القيامة كلا وأبدا ... بل المقصود نهاية الوضع والتحول من الطبيعي إلى غير الطبيعي ومن حالة السلم والترف إلى حالة الحرب والتقشف وما يتبع كل ذلك من متغيرات جذرية وكلية في حياتنا ؟

هل دخلنا في العد العكسي للنهاية ؟
الإجابة : نعم وألف نعم ... لكن أي نهاية المقصودة هنا تكمن الفكرة والنقطة المحورية للموضوع ... وعن نفسي أنا أحلل سياسيا وشيئا من الإقتصاد ولست منجما ولا عرافا والعياذ بالله ... لكن كل صراع في العصر الحديث وكل حرب سبقته أحداث وتحركات وتصريحات سياسية لا شيء يجري صدفة على الإطلاق ... ولذلك كل المعطيات على أرض الواقع وكل التحالفات وتغيراتها وكل العداوات والمشاحنات لن تعرف أبدا السلام بل هو المستحيل بعينه بل ستعرف الحرب ؟
 
هل فعلا نحن مقبلين على حروب وصراعات وعظائم ؟
الإجابة : نعم بالتأكيد لا جدال في ذلك على الإطلاق بل كل من يشكك أو لا يصدق ما نحن مقبلين عليه فهذا شخص منفصل عن الواقع أو أنه من الشخصيات التي لا تقتنع حتى ترى بأم أعينها فتدخل في صدمة ... وبالتالي كل المعطيات السياسية على أرض الواقع تقول أن هناك حرب في الخليج العربي قادمة ستتبعها حرب كبرى عظيمة ؟ 

وما هي حرب الخليج القادمة ؟
قد تحدثت عنها في مواضيع عديدة وقد نبهت وحذرت منها ومنذ سنوات وأنا أتحدث وستكون هذه الحرب هي "حرب طائفية" بامتياز بين السنة والشيعة ... حرب سيكونان قطباها السني والمتمثل بالسعودية والشيعة والمتمثل في إيران ... هكذا صنعت بريطانيا وأمريكا بنا والغالبية بلعوا طعم الطائفية لا أحد سيسمعك ولن يكون هناك أحد سينتصح ... فالغل والأحقاد تكاد القلوب تتفجر من شدتها ولن أخوض في أمر خضته سابقا وتحدثت عنه كثيرا فليأكلوا بعضهم بعضا ... لكن لينتبه الجميع أن كل دولة ستشارك في هذه الحرب لن تكون عواصمها كما ترونه الآن بل ستكون حطاما وركاما والقتلى بعشرات الآلاف واللاجئين بعشرات الآلاف وربما الأرقام ستتجاوز مئات الآلاف ... فامضوا فيما تريدونه ولا تستحقون إلا جزاء ما صنعتموه أنتم بأيديكم وما كنتم به تكذبون سترونه بأم أعينكم وقتها لن ينفع ندمكم شيئا ولا نريد منكم لا حمدا ولا شكورا إن جزاء نصحي على رب العالمين ؟

وما هي الحرب الكبرى العظيمة ؟
هي حرب بدأت ملامحها تتشكل في الأفق وأبعادها أكبر مما يظنه الكثيرون وهي حرب كبرى سيشترك فيها أصدقاء اليوم أعداء الغد في القطب الأول ويتكون من : روسيا وسوريا والعراق وإيران وتركيا ولبنان والسودان ... والقطب الثاني المكون من : أمريكا وبريطانيا وفرنسا والسعودية والإمارات والأردن ومصر ... مع تعمدي لإغفال كل من البحرين وقطر لأنه "أتوقع أنهم دولتين سقوطهم النهائي وللأبد قادم لتكون الكويت وجهة استقرارهم + يجب أن لا نغفل أن السعودية وإيران سيدمرون أنفسهم بأنفسهم في حربهم "الحرب الطائفية" وسيفقدون ما لا يقل عن 60% من كل قوتهم وسيفقدون أجزاء كبيرة جدا من أوطانهم لتكون خارج سيطرتهم تماما وكليا وللأبد + مصر ستكون وقتها دولة مفلسة ضعيفة هشة "وربما" مقسمة ... وأما الكويت فالله وحده سبحانه يعلم أين سيكون موقعنا في هذه الفوضى العالمية وقتها لأن الأمر بنسبة 100% سيعتمد على الذكاء السياسي فقط وحتى ولو كان على حساب الشعب نفسه وضد إرادته فبقاء الدولة وكيانها وسلامتها أهم من رأيي ورأيك تماما وأيضا سلطنة عمان ينطبق عليها نفس تحليل الكويت لأنهما يصنفان بأنهما أكثر دول الإعتدال ... لتخرج النتيجة أن السعودية الإمارات البحرين الإمارات قطر إيران تركيا العراق سوريا فهي دول في حكم المنتهية سياسيا أواقتصاديا أو عسكريا وانتهاء موجع ومهين ومذل ... وفي منطقة آسيا سيخرج التنين الصيني ويتحالف مع حليفه المجنون في كوريا الشمالية لتكون حربا عظيمة بينهم وبين كوريا الجنوبية وتايوان واليابان وإن حدث ذلك فإن هزيمة الأمريكان ستكون مهينة ومذلة ... وفي بلاد المغرب ستواجه العدوان اللدودان الجزائر والمغرب وتنقسم ليبيا فيما بينهم والتي أصلا لن تعرف الإستقرار لتدخل الصحراء الغربية في الحرب ضد المغرب أيضا بتحالف مع الجزائر وتونس ستكون في موقف لا تحسد عليه ... باختصار ملايين شباب المسلمين سيكونوا وقودا وستفقدون الغالي والعزيز وستنسونه سريعا من هول وحجم مما أنتم فيه ... وبابا روما صرح أمس 15-1-2018 أن العالم على قرب خطوة واحدة من الحرب النووية ... وانتبهوا هذا الرجل أبدا لا يحذر ولا يتحدث من فراغ مما يعزز تحليلي ... أي أن الحرب النووية أخرجت خرائطها بدليل أن موقع "روسيا اليوم" نشر قبل 10 أيام تقرير مخابراتي أمريكي عن أن أمريكا تخطط لاستهداف أكثر مناطق روسيا أهمية بأكثر من 400 صاروخ نووي ... لكن أمريكا تغامر بأن كل مواطن روسي وصيني يقيم في أمريكا سيعتبر بمثابة سلاح قاتل سيتوجه إلى قتل أكبر عدد من المواطنين الأمريكان ؟ 

وماذا عن دور أوروبا ؟
أوروبا سياسيا وعسكريا ستشارك بالتأكيد في الحرب الكبرى ... لكن الأهم أن أنبه وأذكركم أن سيسبق التدخل الأوروبي عسكريا وضع إجتماعي مزلزل حيث ستخرج مظاهرات بمئات الآلاف والملايين تطالب بطرد كل مسلم في أوروبا وسيطردون وبالقوة ... وستخضع حتى الأحزاب المتعقلة لمثل هذه الدعوات لأن النشاط الإرهابي الحاصل الآن في أوروبا ستزيد وتيرته بقوة وبشدة بل وربما بفظاعة ابتداء من 2018 أي هذه السنة لتشكل ردة فعل عارمة مستقبلا وهذا الهدف المطلوب ؟
 
ومتى يتوقع حدوث ذلك ؟
حرب الخليج يمكن أن تحدث هذه السنة 2018 ولن تكون أبعد من 2020 ... الحرب الكبرى ما بين 2020 إلى 2025 ... أي أنا أتحدث عن 5 سنوات قادمة ستحدث فيها عجب العجاب ولا شيء إن تأخرت إلى 7 سنوات لكن يقيني "السياسي" وحدسي يقولان يستحيل أن يتجاوز كل ما أتحدث عنه 10 سنوات قادمة مستحيل ... فكل الأوضاع قد تنفجر في أي لحظة وكلما وضع مراهق هنا ومجنون هناك كحاكم أو رئيس حكومة في الدول العربية والغربية كلما تسارعت وتيرة العد العكسي ... ولو كنت متهما وحكم علي القاضي بـ 15 سنة لقلت له : يا حضرة القاضي نحن لن يكون هناك وقت حتى لـ 10 سنوات فتذكر حديثي هذا جيدا !!!
 
وهل كل هذا السيناريو فعلا يمكن حدوثه ؟
أيها السادة إنكم تعيشون أخر سنوات ترفكم فلا تصدقوني لكن انظروا بأعينكم ماذا سيحدث وقتها فقط تذكروا أن هذه المدونة كتبت وحذرت وتوقعت ما كنتم به تستهزئون ... بل كل مواقع التواصل الإجتماعي ستنتهي وفجأة ودون سابق إنذار أي أنكم ستفقدون خدمة الإنترنت والإتصالات وستعودون إلى أصلكم وفطرتكم رغما عن أنف كل منكم ... نفسيتي مزاجي جوي رموشي فلوسي سيارتي "كشختي" عطوري ما يدلعني وما تسوي لي أكل  ووو كل هذا الترف السخيف ستودعونه ... وأصحاب الملايين لن تنفعهم ملايينهم ولا استثماراتهم وشركاتهم فقط أنتم في سنوات الوداع الأخيرة ... ولا تنسون حرب المياه والطعام فإنها أيضا ستكون كارثة ؟

إن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي
نسأل الله سبحانه السلامة والنجاة والعفو والمغفرة من كل شر وضر




دمتم بود ...


وسعوا صدوركم ؟







الأحد، 14 يناير 2018

الوجه الآخر من العالم ؟

الطبيعي والمألوف العادي والمنطقي المفترض والمعلوم كلها ما تراه أعيننا وما تدركه عقولنا من حياة وقوانين وتشريعات ودساتير ودول وكيانات ومعتقدات وأديان ورأي ومعارضة وموالاة وفلسفة ... إنها الحياة بكل ما فيها من ترف وضغوطات فرح وحزن ظلم وعدل عمل وبطالة وظائف رواتب سفر عمل أو سياحة بيع وشراء حوادث اعتقال وسجون وإفراج ... كل هذه الأمور نعرفها ويدركها الجميع وكل ما يشذ عنها يعتبر منكر ومرفوض ... إلا أني هذه المره سأخذكم إلى العالم المجهول ؟

وما هو العالم المجهول ؟
إنه عالم الرعب عالم من يدخله لا يخرج منه وإن خرج فإنه يعتبر من المحظوظين ... من في هذا العالم لهم المقدرة على الإطلاع على كائن من يكون وفي أي مكان على وجه الأرض يخترقون حياته وخصوصياته ... يسافرون بلا جوازات سفر ولا تأشيرات "فيزا" يهبطون في المطارات العسكرية أو الملكية حقائبهم محظور تفتيشها يتصلون عبر هواتف يستحيل تعقبها لا دبلوماسية ولا قانون يقف في وجوههم ... لهم في كل دولة منازل وعملاء وأجهزة ولهم في كل مركز نفوذ وحكومة عملاء لا يتدخلون في إدارة الدول لأنها تعتبر من التوافه ... إنهم يتحركون في البورصة السياسية للعالم في شركاتها في الصناعات في الدواء في الإعلام في كل شيء لهم ذراع وذراع نافذ ... الإنترنت يعتبر لديهم ألعاب أطفال ومواقع التواصل الإجتماعي تعتبر مصيدتهم والنساء والجنس لعبتهم ... إن أرادوا إسقاط أحد أسقطوه وإن أرادوا حماية شخص غطوه وإن أرادوا فضيحة شخصية هلكوه ... لا أحد يراهم ولا أحد يعلم بوجودهم إلا من يتواصلون معه لا أسماء لا بيانات بينهم على الإطلاق مجرد رموز وأسماء وأرقام وهمية ... اتصالاتهم شبكاتهم يصعب معرفتها أو اختراقها وغالبية تواصلهم في العالم المظلم في الإنترنت "Deep Web" ... العالم المظلم عالم يفوق العقل البشري لما فيه من عجائب نصب احتيال غسيل أموال مخدرات بيع معلومات وبيانات بيع أسرار حكومات وتسريب قرارات وبيع أسلحة ... سهل جدا عليهم أن يلفقوا لك التهم ذات المستوى العالي والإرهاب تحديدا وسهل يلفقوا لك الأدلة ويخترقوا إيميلك الشخصي ويزرعوا فيه محادثات أبدا لم تحدث مع أشخاص لم تعرفهم في حياتك قط ... سهل عليهم جدا اختراق حسابك البنكي وإيداع أو سحب الأموال منه لتوريطك ... سهل عليهم اختراق أي شركة اتصالات وشركة إنترنت يسمعوا ويصوروا ويسجلوا ما يشاؤون ... باختصار لا شيء أبدا يقف في طريقهم ولو أرادوك لصنعوا لك ملف أنت وزوجتك وحبيبتك عرايا تماما وأنتم تمارسون حياتكم الطبيعية ... يعرفون كل شيء عن أي دولة في العالم وأدق تفاصيلها العسكرية والأمنية ... هم من بأيديهم أن يشعلوا حربا ويطفؤا نارها والحرب في الحروب تزدهر التجارة أعضاء بشرية سلاح تجارب أسلحة جديدة وتجارة الأدوية والمعدات الطبية والغذاء كل شيء يزدهر وحتى بعد الحرب تزدهر تجارة المقاولات ؟

ومن هؤلاء الذين يملكون كل تلك القوة ؟
إسم محدد لا يوجد .. مكانهم المحدد لا أحد يعرف ... إنهم العالم الخفي الذي يتحرك ليل نهار وينشطون ليلا كأكثر وقت يعشقونه ... لكن مصدر انطلاقهم غالبا ما يكون في أمريكا التي تسيطر على القارتين الأمريكية الشمالية والجنوبية واخترقوا أوروبا ودول الخليج منذ سنوات طويلة + أوروبا الذين اخترقوا الشرق الأوسط بأكمله + الصين والتي اخترقت دول شرق آسيا بأكملها ... وعلى هذا الأساس تكون المحصلة العالم كله بل وتوجد في بريطانيا أكبر قاعدة تجسس اتصالات في العالم ... كل مكالمة هاتفية تتم على وجه الأرض تلتقط وتسجل كاملة ويعرف مصدرها بكل وبأدق التفاصيل وحتى المكالمات المشفرة التي تتم بين رؤساء الدول والحكومات تخترق وتسجل ... لا شيء يقف في وجه هؤلاء ربما يكونون أجهزة المخابرات وربما غير ذلك ؟

وهل نحن أهداف لهؤلاء ؟
أنا وأنتم كناس طبيعيين معروفين الإسم والكنية لسنا في قوائمهم ولسنا بأي قيمة ولا أهمية بالنسبة لهم ... إن أهدافهم يتم انتقائها بعناية فائقة يصنعون من السافل سياسي ومن السياسي سافل ... لا تبحث خلفهم لأنك لن تصل إلى أي نتيجة على الإطلاق بل محال أن تصل حتى إلى 1% من أي خيط ... إنهم ليسوا خيالا ولا تأثرا بأفلام ومسلسلات بل هم حقيقة ؟

وكيف عرفت أنهم حقيقة ويقين ؟
كل محترف في عالم الإنترنت وكل شخص واسع الإطلاع يعرف هذه الحقيقة معرفة أكثر من جيدة ... لكن أنا أعتقد أني الآن كتبت عن المحظور والذي يرتعب الكثيرين من مجرد الحديث عنه ... ليس لي هدف ولا أعرف أحدا منهم ولا أريد أصلا أن أعرف لكن كمعلومة عامة وضعتكم فيها كي تكونوا على علم أن هناك عالم أخر يتحرك من خلفكم ومن وراء ظهوركم ... عالم خفي لم ولن ترونه في حياتكم فقط أضيفوا ما ذكرته إلى أرشيف ثقافتكم واعلموا أنه لا توجد صدفة في هذا العالم فكل شيء يجري وله سبب وخلفه أحدا ... إنه عالم الرعب عالم لا أحد يتمنى أن يراه مرأى العين ولا أحد يتمنى أن يدخله ... أفراد هذا العالم لا يعرفون الله سبحانه ولا يعترفون به لا قيمة لدين أو لعقيدة ولا إيمان بالآخرة وبالتالي لا شرف ولا مبادئ والرحمة فيه حسب الأهمية والمصلحة والإستراتيجية والهدف ونسبة وحجم الثقة ؟
 
انتبهوا فهناك أكثر من عالم يجري من خلفكم وأنتم لا تعلمون



دمتم بود ...


وسعوا صدوركم



        


الخميس، 11 يناير 2018

هل نحن نعيش أم نتعايش ؟

حتى كتابة هذه السطور بلغ عدد سكان الأرض 7.593.501.000 مليار نسمة ... ويلغ عدد مليارديرات العالم ما يقارب 1.900 شخص من يملكون من مليار دولار وما فوق وما يقارب 50 مليون مليونير في العالم أي من يملكون من مليون دولار وما فوق وكلها إحصائيات 2016-2017 ... أي أننا نتحدث عن أكثر من 7.5 مليار نسمة ما بين فقير وفقير معدم "تحت خط الفقر" ومن يعيش على راتبه فقط ومتوسط الدخل وجيد وممتاز الدخل وليسوا أثرياء ولا أغنياء ؟

هناك سؤال في غاية الأهمية هل نحن نعيش فعلا أم نتعايش فعلا ؟ 
وما هو الفرق بينهما ؟ 
تعيش : أي تعيش وفق إرادتك أنت وبحريتك أنت تأكل ما تشاء وتشرب ما تشاء وتعمل ما تحب ولا تعمل ما لا تحب تعمل أو لا تعمل لا يهم لا تنهض "اضطراريا" من أجل العمل ولك مطلق الحرية تدرس ما تحب وتركل ما لا تحب ... باختصار كل شيء في حياتك يتم بملأ إرادتك وبكامل حريتك .
تتعايش : أي أنك تضطر للعمل حتى تصرف على نفسك ولا تكون عالة على غيرك وتضطر للنهوض للعمل وتحضر إلى العمل وفق موعد محدد وتخرج وفق موعد محدد إجبارا عليك وتضطر للتخصص ثم يتم تعينك في غير تخصصك وتضطر وتخضع للأمر الواقع يفرض عليك "في أحيان" ماذا تأكل وماذا تشرب يقيدونك بتصرفاتك بكلامك بملابسك وحتى بشكلك يتدخلون ... باختصار لا شيء في حياتك تملك حق مطلق فيه وحتى في زواجك تتعرض للضغوط أو للتهديد والإبتزاز والتحايل .
 
نحن من ضمن الـ 7.5 مليار دور ممن اضطررنا للتعايش وحتى لو كنا نعيش في دول نفطية ثرية لكنها متخلفة وإن تزيت مدننا بالأبراج العالية والألعاب النارية ... في نهاية الأمر نحن نصنف عالميا بأننا دول متخلفة ثقافيا وعلميا واجتماعيا مقارنة مع الدول المتقدمة مثل كوريا الجنوبية واليابان وألمانيا وغيرهم ... نحن حتى لا يحق لنا أن نختار ديننا أو عقيدتنا بل تفرض علينا ونجبر إجبارا صح خطأ ليس هذا المهم أنه لم يترك حرية الإختيار والقرار ... وكل منا يعتقد أنه مسؤل عن الآخر في الحياة وكأن الحياة وكالات تخليص معاملات أو أصنام وجب علينا أن نسجد لها عابدين ونركع لها طائعين ... وكل هذا ليس صحيحا ولا حقيقيا ولا حتى مقبولا لأننا نعيش في مسرحية نحن من صنعناها بأيدينا ونحن من استأنسنا أدوارها ونحن من يستمتع في فصولها حتى وإن كان هذا أو هذه يخرجون عن النص المكتوب لكن في نهاية الأمر المسرحية يجب أن تستمر ... نعم يجب أن تستمر مهما حدث من خروج عن النص حتى نسعد الجمهور الحاضر ونكذب على أنفسنا بوصلة "تصفيق" سخيفة ولو لثواني معدودة ... فنحن كتّاب النصوص ونحن المخرجين ونحن الممثلين ونحن المشاهدين ونحن الكذابين ونحن المنافقين ونحن من يسرق الآخر ونحن من يغدر بالآخر ونحن من أكل مال الفقير ونحن من سرق الأوطان ... نحن كل شيء وفي أي شيء لن تجد كائنات فضائية هبطت وعبثت بنا ولم تنزل ملائكة من السماء لتنصح هذا أو تعاقب هذه كلا وأبدا ... بل نحن أساس البلاء ونحن رأس الشرور ونحن لعنة القدر والأيام وكل ممثل يدعي أنه المظلوم وكل مخرج يدعي أنه ناصر الحق ... فزاد الظلم وقل العدل وأصبح ميزان العدل أحقر كذبة عرفتها البشرية والمشرعين مرتشين والوزراء محتالين والحكومات تستلذ بالأكاذيب ولا تستحي ... فملأت السجون وقفزت أعداد القضايا بين المتخاصمين بالمليارات والسواد الأعظم يكره ويبغض الحق ولو كانت الناس تعشق الحق لأغلقت أبواب المحاكم ولبكى القضاة لأنهم أصبحوا بلا عمل ولا راتب ... هذه حقيقتكم في حياتكم نفاق ومجاملات وتركنون أديانكم وعقائدكم ومبادئكم التي أنتم مؤمنون بها جانبا حتى تمر المصلحة أو الظرف وتحققوا انتصارا سخيفا "إلا من رحم ربي" ... فمن هذا الأهبل المجنون الذي يظن أو يعتقد أن وجوده في الدنيا هو وفق مبدأ العيش ؟... فالكل يتعايش ولا أحد يعيش سوى الأثرياء فقط والبعض منهم أيضا وليس الكل ... وبسبب التعايش يحدث كل شيء مجنون وكل مرفوض ومردود وكل خطيئة وفضيحة وطالما المصلحة وقتية فسيتطور التعايش ؟
يا سادة يا كرام أنتم في مسرحية أبدعتم في أدوارها





دمتم بود ...


وسعوا صدوركم



  

الثلاثاء، 9 يناير 2018

هل يجب علينا أن نحب حاكم البلاد ؟

حاكم البلاد وأي بلاد في كل زمان ومكان وطني ووطن غيري حاكمي وحاكم غيري هل يجب علينا أن نحبهم بصيغة الحب بالإكراه والود بالإجبار ؟ ... الإجابة المنطقية والشرعية والعلمية والواقعية جميعهم سيجيبونك إجابة واحدة : كلا - لا - أبدا ... وهذا الخطأ الفاضح الذي يقع فيه غالبية الشعوب العربية بأنه يجب أن تحب الحاكم رغما عن أنفك ... لا يا سيدي الفاضل وكلا يا عزيزي القارئ ومستحيل يا عزيزتي القارئة ليس مطلوب منا أن نحب أي حاكم ولا مطلوب منا أن نهيم به حبا وعشقا ولا حتى تزلفا ولا نفاقا ؟ 

الأنبياء والرسل عليهم صلوات ربي وأفضل تسليما عليهم جميعهم لم يأمرنا ربنا قط بأن نحبهم بل كانت لهم مهمات وهم خاصة الله في الأرض ... بل وجب علينا احترامهم وتوقيرهم وحسن الأدب في مجالستهم ومخاطبتهم وعدم المساس بهم سواء في حياتهم أو مماتهم والإمتنان لآل بيوتهم أجمعين ... ومع فرق التشبيه بالتأكيد فإنه في الجهة الأخرى من الأمر والحدث والواقع فإن كل حاكم وجب عليك احترامه وتوقيره وحسن مجالسته ومخاطبته ... وهنا يكمن الفرق الذي لا يعرفه الكثيرين أنه ليس مطلوب منك ولا من أحد أن تحب الحاكم لأن الحب هي كتلة مشاعر وأحاسيس تظهر فجأة بسبب محدد الشكل والوضوح وتتلاشى أيضا بسبب محدد الأسباب ... وبالتالي المشاعر والأحاسيس هي فطرة خلقت فينا بيئة الإنسان تلعب دورا كبيرا فيها ومدى تأثيرها في الإنسان نفسه ... ولذلك وتدليلا على ما أقول لم يذكر رب العالمين آية واحد يأمرنا فيها أن نحب رسولنا أو أي رسول بل كان الأمر أكبر من الحب نفسه لأن الرسالة كانت أعظم وأكبر من أن تنحصر ببضعة أفراد بل كان الأمر للأمة عشرات ومئات وملايين الأفراد ... إذن المسألة تحسم بالتالي : حاكم البلاد احترامه وتوقيره أمر لا نقاش ولا جدال فيه ولا يخوض ولا يجادل في هذا الأمر سوى السفهاء والأوباش ومن ملأت قلوبهم أمراضا وأحقادا ... وأما حبك للحاكم فيعتبر حق لك لا عيبا في ذلك على الإطلاق إن بحته علنا أو كتمته سرا لأنها مشاعرك الخاصة لا يلومك عليها سوى الجهلة ؟

وماذا لو كان الحاكم ظالما باغيا طاغيا ؟
لن أخوض في هذا الأمر من الناحية الشرعية لكن سأجلب لكم واقعا الكل رآه مرأى العين ... فقد اتضح أن العيوب ليست بالحكام بعد سقوط عدة أنظمة عربية بل العيوب في الشعوب نفسها نعم العيب في الشعب نفسه ... شعب أراد إزالة حاكم بمؤامرة خارجية خطط لها ودبرت في ليل كل تفاصيلها نشرت على اليوتيوب والهدف إزالة حاكم وإسقاط نظام ... حسنا أسقطت النظام ماذا بعد ؟ ما هي الخطوة التالية ؟ من هو البديل وعلى أي أساس تم اختياره ؟ وما هي الضمانات التي تضمن أمن الرعية وسلامة البلاد ؟ وما هي الضمانات التي تضمن أموال العامة والتجار ؟ أسئلة كثيرة جدا اتضح أن كلها لا توجد إجابات عليها ... واتضح أن الهدف هو إسقاط نظام الحكم كاملا ولتذهب رعيته إلى الجحيم وليحترق اقتصاد البلاد وها هي سوريا وليبيا واليمن والعراق أمامكم ومصر سائرة على دربهم قريبا وتونس تعصف فيها أمواج صراعات الأحزاب ... فقال الكثيرين إن بقاء الطغاة كان أفضل وأرحم من تجربة ضاع فيها الشرف والكرامة ولو وجدتهم لوجدتهم بلا قيمة ... فهتكت أعراض الحرائر وسحقت كرامات الرجال وشرد الآلاف والملايين واحترقت وضاعت أموال الناس وقتل مئات الآلاف من زهرة شباب المسلمين وضاعت أجمل الذكريات من أجل مغامرة ومؤامرة وخيانة وجريمة باسم الشعارات الكاذبة وفتاوى أبناء الشياطين باسم الدين ... فهل الصبر على الظالم أفضل أو ترى نفسك أنت وأسرتك تستباح أموالكم وأعراضكم وأموالكم وأمام عينك ؟ ... ولا تكن بطلا في ردك فعندما ترى عرضك ينتهك ومالك يسرق وابنك يقتل أو ترى ابنتك تتألم من وجع وألم مرض ما ولا تجد أي مركز طبي لأنه دمر في الحرب الأهلية التي أنت ممن ناصرها ثم تراها تموت أمام عينيك وقتها ستفهم صدق مقالي ؟    
 
من طبيعتي "المتمردة" أني إذا أحببت فتاة ما فإني لا أخفي مشاعري لأن الحب نعمه ونقمه في نفس الوقت ... ولذلك أنا اليوم لا أخفي مشاعري إني أحب سمو الأمير / صباح الأحمد حبا خاليا من أي نفاق وأي رياء ولا أبحث خلف هذا الحب عن أي مصلحة أو غاية على الإطلاق ... بل وحتى أسرتي وأبنائي أرى حب هذا الرجل في حديثهم وعيونهم فإن تبسم تبسمنا وإن بكى بكينا وإن شعر بضيق من أمر سياسي معين شعرنا معه وباختصار نحن معه قلبا وقالبا على الخير ولا شر من هذا الرجل الكريم ... هل نعرفه شخصيا ؟ كلا ... هل ننتظر من سموه أي مقابل أمام هذا الحب ؟ كلا ... هي مشاعرنا وهذا حقنا الشخصي الذي لا يستطيع مخلوق واحد على وجه الأرض أن يناقشنا أو يجادلنا فيها ... بل هو رزق من رب العالمين ساقه لحاكم البلاد أميرنا أن حببنا بسموه وجمله بأعيننا وسجلوها علي إن كان في الدنيا 50 سنة قادمة فإنه إسم / صباح الأحمد ستتذكره أجيال قادمة وسيقولون يا ليتنا عشنا في زمانكم ؟ 

تحب الحاكم فعش هذا الحب بكل مشاعرك ... لا تحب هذا الحاكم فاصبر عليه حتى يقضي الله بأمر كان مفعولا ... ولا يوجد شعب واحد على وجه الأرض يتفق على رأيا واحدا ولا يمكن الوثوق بأي شعب نهائيا ... هذه الحقيقة التي حتى أعرق جامعات العالم لن تعطيك هذا الدرس وهذه النتيجة الحاسمة ؟





دمتم بود ...


وسعوا صدوركم






الاثنين، 8 يناير 2018

نعم للتقاعد المبكر يا أمة اليابان ؟

في الكويت ووفق الإدارة المركزية للإحصاء في الكويت لعام 2016 تقول أن الدولة وفرت 3.913 مزرعة منتشرة في الكويت بهدف الزراعة حصريا ... كما وفرت الدولة 4.040 قسيمة مخصصة لتربية الحيوانات كالأغنام والماعز والأبقار ... أي نحن نتحدث عن 7.953 قسيمة للزراعة وتربية الحيوانات + أكثر من 10.000 قسيمة صناعية ... لكننا في الكويت في حقيقة الأمر نستورد ما يقارب 90% من كل شيء تقريبا من لحوم وخضروات ودواجن وصناعات وغيرها ... وبالتالي نحن لسنا شعبا صناعيا ولا شعبا زراعيا بل نحن شعبا مترفــــا مقارنة مع الفكر والإستراتيجية الصناعية والزراعية والتنمية الحقيقية نعم نحن شعب مترف وجملة "made in Kuwait" لا وجود لها في القاموس الكويتي ... كما يبلغ عدد الكويتيين العاملين في القطاع الحكومي "مدنيين" ما يقارب 200 ألف موظف بطبيعة عمل "إداري مكتبي" بنسبة تتجاوز 90% ... إذن وفق التصنيف العالمي نحن شعب استهلاكي + نظام إداري متخلف + سياسة حكومة ومجلس فاشلين ؟

التأمينات الإجتماعية
يعتقد الكثير من الجهلة أن المؤسسة العامة للتأمينات الإجتماعية هي الأم الفاضلة التي تتفضل على موظفي الدولة والمتقاعدين بخدماتها ... لكن في حقيقة الأمر أن التأمينات العامة لا تتفضل على أحد أبدا ومطلقا بل هي فكرة تجارية بنسبة مليار% ... ولو فتح المجال للشركات العالمية أن تفتح تأمينات ثانية وثالثة في الكويت لضربت الأرقام القياسية في مدخولها واستثماراتها ... لأن فكرة التأمينات الإجتماعية قائمة على أخذ مبلغ مالي منك ومنك مئات الآلاف ومن ثم يعملون ويستثمرون فيها في كل مجال آمن بدليل وصول رأس مال التأمينات الإجتماعية إلى أكثر من 20 مليار دينار = 66.3 مليار دولار وبأصول تتجاوز 600 مليون دولار ... كما تستثمر التأمينات الإجتماعية 125 استثماراً عقاريا بإجمالي 3 مليارات دينار و250 أصلاً في الاستثمارات المباشرة بإجمالي 7 مليارات دينار و17 محفظة مالية بإجمالي 5 مليارات دينار إضافة إلى استثمارات أخرى مختلفة ... هذا ناهيكم عن أن التأمينات تعتبر من أهم المستثمرين في أكبر شركات البورصة في الكويت وخارج الكويت ... وبالتالي نحن نتحدث عن شركة "استثمارية" حكومية ناجحة بل لو سلمتها لمجنون في الإقتصاد لسهل عليه أن يخترق العالم ويشتري ويبيع ويحقق أرباحا مرعبة بالإرتفاع ... وليس كما يشاع أن التأمينات يمكن أن تعلن إفلاسها وأن مبلغ 30 و 50 دينار يمكن أن يؤثر على هذه الإمبراطورية الإقتصادية كلا وأبدا بل هي أكاذيب سياسية بامتياز ؟

نعم للتقاعد المبكر
حقيقة لنأتي بأكبر خبير موارد بشرية في العالم ونسأله هذا السؤال : ما هي أهمية وجود الموظف الكويتي في الدولة من الناحية العملية والإنتاجية ؟ وما هي الخبرة الخطيرة التي سيكتسبها بعد عمل 30 سنة مثلا ؟ وهل تلك الخبرة يمكن أن يستفيد منها القطاع الخاص المحلي أو حتى الشخص نفسه يستطيع أن يستثمر في خبرته ؟ ... لا أعتقد سوى أن السيد الخبير سيقدم لنا إقامة مجانية لمدة شهر في أحد المصحات النفسية لأننا قوم مجانين نكذب ولا نستحي ونكذب بأمانة وضمير ... وصدقنا كذبة أننا نعمل ونحن بالأصل لا نعمل لكن نمثل أننا نعمل وكل ما يقوم به الموظفين 90% يمكن أن يحل مكانه جهاز كمبيوتر ... ولو أردت أن أطبق الدولة الإلكترونية لما رأيت مراجع واحد في الدولة لأن كل معاملاتك وأعمالك أصبحت على الكمبيوتر والهاتف الذكي ولست بحاجة إلى مراجعة ولا واسطة باستثناء العلاج والمحاكم ... إذن نحن من صنعنا هذا الترهل الوظيفي والفساد الحكومي فلا نحن اليابان ولا أنتم ألمانيا ولا مسؤلينا العباقرة التي لم تنجب لأمة مثيلا بريطانيين بل كل من يبكي على العمل الحكومي "الإداري" ثقوا بأنه مريض نفسي يحتاج إلى علاج عاجل ؟
 
عبث التقاعد والإستهتار بالناس
المرأة المتزوجة تتقاعد في سن 46 والمرأة الغير متزوجة تتقاعد في سن 55 والرجل يتقاعد في سن 55 سنة و تصنيفات سخيفة خرجت من عقول لا تعرف كيف أصبحوا قياديين !!! ... رجل إمرأة عملتم 20 سنة ألف شكرا ومع السلامة ومن يرغب بالإستمرار تفضل 15 سنة أخرى وبعدها والله لو كنت عبقري زمانك باي باي مع السلامة ... وأكبر مهزلة فكرية وقحة قد تمر عليك عندما يخرج علينا مسؤل أحمق ويقول : لا بد أن نستفيد من الخبرات الكويتية !!!... خير خبرات كويتية بشنو بالسيارات بالقطارات بالطائرات بصناعة الهواتف الذكية بصناعة الأدوية والمستلزمات الطبية بصناعة التلفزيونات خير عسى ما شر !!!... ولا إنت مصدق إن دول الخليج أصلا فيها هذي الصناعات ولا شعوب صناعية !!!

واقعيا عمليا الأمر لعبة سياسية لا شأن ولا دخل له بأي شيء مما يسوقونه علينا من أكاذيب وليست أعذار ... حتى أنهم صنعوا لنا مرضى عقليين نفسيين متخلفين لمسؤلين يكادون يبكون حتى يتم التمديد لهم ... لأن لا قيمة لهم سوى في مناصبهم والوقت الذي سيخرجون فيه إلى التقاعد ستصمت هواتفهم وسيتلاشى نفوذهم وأصل عملهم هؤلاء أهل الخبرات "الخرطي" كان بصناعة الفساد الإداري والنفوذ المريض ... يا رجل مسؤلين ما يعرفون يستخدمون هواتفهم الذكية شلون تثق فيهم إنهم يشغلون إداراتهم بأسلوب ذكي !!! يا كائن أغلب الكمبيوترات الموجودة على مكاتب المسؤلين مجرد ديكور لإيهام زوراه بأنه نابغة !!! ... لا أحد أكرر لا أحد في الكويت يتفضل على المواطنين في وظائفهم فهي حق مكتسب وفق الدستور والقانون ولا أحد يمن عليهم أموال تقاعدهم لأنها من أموالهم التي مصدرها تجارتكم من إمبراطورية التأمينات الإجتماعية التي أنشأت بأموال الدولة أي الأموال العامة أي أموال الشعب ومن أموال الموظفين الكويتيين ... طيب اصدم العالم وجذب عليهم وقول لهم إحنا الدولة الوحيدة في العالم اللي نطلع تقاعد في سن 35 و 40 سنة ولا لازم نطلع مريض ضغط وسكر وقلب وقولون وصلع وشيب بالراس يا أخي خلاص بطل سياسة واستراتيجيه مصر خلاص استوعب افهم ؟
 
طلعونا تقاعد ترى لاعت جبودنا من دواماتكم الخرطي وقراراتكم الخرطي ومسؤلينكم الخرطي





دمتم بود ...


وسعوا صدوركم






الأحد، 7 يناير 2018

ماذا تعني كلمة آسف .. آسفة ؟

أول ما يدور في عقل الإنسان في محور كلمة "آسف" تعني الإعتذار ... لكن من أين جاءت وخرجت كلمة آسف وكم يمتد عمر هذه الكلمة ولأي سبب يطلقها الإنسان ؟... ولو أردنا أن نحدد زمن مسجل وموثق فعليا وحقيقيا لكلمة آسف فسيكون التاريخ هو منذ أن نزل القرآن على سيدنا محمد - عليه الصلاة والسلام - وتحديدا نزلت في سورة الكهف { إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أَسَفــــًا } وفي موضوع ثاني من سورة يوسف { وتولى عنهم وقال يا أســــفى على يوسف } وفي سورة الزخرف { فلما آسفونــــا انتقمنا منهم } ... إذن كتاريخ لا جدال فيها كلمة آسف وردت في القرآن الكريم والذي نزل بصيغة وأحرف ولسان عربية وبلغة العربي القوم الذي بعث فيهم نبيا ورسولا ... مما يرمينا العقل إلى أن كلمة آسف هي أقدم بالتأكيد من نزول القرآن الكريم بآلاف السنين لأنها كلمة يتضح جليا أنها كانت "دارجة" في لغة العرب القديمة ومجتمعاتهم المختلفة ؟

في توصيف العلم الحديث لكلمة آسف : هو شعور عاطفي بالذنب بمختلف أنواعه ودرجاته وأنواعه وأشكاله درج عليه الإنسان باستخدام كلمة موحدة ... ومهما اختلفت المعاني مثل "لم أقصد - لم أتصور - لم أتوقع" فإنها تقع تحت تصنيف "التبريرات" لكن كلمة آسف هي من تنتصر في أي ذنب شديد ومتوسط وضعيف كما عرف عنها قديما وحديثا ؟

ومن هي الكلمة المنافسة لكلمة آسف ؟
أعتذر أو الإعتذار عذر يعذر يعتذروا أي اعذرني أو التمس لي العذر واصفح عني عما بدر مني من خطأ أو ذنب ... وقد ذكرها رب العالمين في سورة التوبة { يعتــــذرون إليكم إذا رجعتم إليهم قل لا تعتــــذروا لن نؤمن لكم } وأيضا في سورة التوبة { لا تعتـــــذروا قد كفرتم بعد إيمانكم } ... ولا فرق بين آسف وأعتذر لكن كلمة آسف هي الأكثر استخداما بين أمة العرب وكلمة أعتذر هي الأكثر استخداما بين أمم العالم ؟

أنا دائما كنت ولا أزال أقول في علاقاتي الشخصية بكافة أشكالها وأنواعها : لا تعتذروا كثيرا حتى يكون للإعتذار قوة وقيمة ولو كررتها في كل يوم أو في كل أمر تافه أو كبير فلن يكون لكلمة آسف أي قيمة بعد ذاك ... وبالفعل لو حللتم أنفسكم أنتم شخصيا ستجدون أن أول مرة قيل لكم فيها كلمة "آسف – آسفة" حتما كان لها أثر وقيمة كبيرة جدا في نفوسكم كانت كافية أن تمحي أي خطأ وأي ذنب ارتكب في حقكم ... لكن عندما تكررت الكلمة كثيرا من نفس الشخص قلت قيمتها ولم تعد للكلمة أي معنى معنوي لأن الكبير من العيب أن يكرر الخطأ والطرف الآخر من المفترض أنه أخذ وقته في فهمكم ... وبالتالي تكرار الأخطاء سيكون هو أكثر استقصاد أكثر مما هو بلا قصد وإلا سيكون الأمر أن من يقف أمامكم هو صاحب غبـــاء مميز ؟

أعرف الكثيرين ممن استخدموا كلمة "آسف - آسفة" أسوأ استغلال ومسألة عدم كشف هذا الإستغلال ليس لفطنة أو لذكاء مستخدم الكلمة كلا وأبدا بل لسذاجة الطرف الآخر ولغبائه وربما لطيبة قلبه ... وأيضا بما أني متابع وراصد سياسي كثيرا ما استخدمت الكلمة في الخلافات والصراعات السياسية وهي بالمناسبة محل تقدير عظيم لأن الدول لا تعتذر بعدد اعتذار الإنسان في علاقاته الشخصية ولذلك الإعتذار بين الدول له قيمة كبيرة جدا كما أسلفت في الفقرة الماضية ... والإعتذار هي الخصال الحميدة عند العرب قديما ومن شيم الفرسان ومن أرفع مقام الكرام فالإعتذار قوة وليس ضعف بين العوام ... لكن اليوم بين العوام أصبح الإعتذار سبة في الجبين وعار يلتصق بثوب المرء ومعايرة اللئام ... لذلك اليوم وفي زماننا هذا نادرا ما تجد من يعرف قيمة الإعتذار ويعرف متى وكيف يستخدمه وتلك من مصائب زماننا التي نحن سببا أولا وأخيرا فيها ؟

لا تعتذروا إلا لمن يستحق ولا تكرروها كثيرا حتى لا تفقدوا قوة تأثيرها عليكم وعلى غيركم




دمتم بود ...


وسعوا صدوركم