السبت، 11 أبريل 2009

هل بنوكـنا وحساباتـنا المصرفيـة بأمـــان ؟


في عالم الإنترنت المهول والذي لا يستطيع العقل البشري أن يستوعبه بأي شكل من الأشكال وفي عالم الشبكات والإتصالات وحرب المعلومات ولغة ال HACKER ومحاربتهم أو مكافحتهم وبعلم أنظمة التشغيل مثل microsoft و cisco و oracle وغيرها وفي برامج مكافحة الفيروسات و Anti-Hacker وحتى وصولا إلى أنظمة الأمن والدوائر التلفزيونية المغلقة و و و إلخ ؟
كل ما سبق يعتبر لعبة مسلية في يد محترف professional في مجال الإختراق ؟
بنوك العالم دون استثناء تتعرض لهجمات وضربات شبه يومية من الHACKER وكثير منهم تنجح محاولاتهم بابتسامة ونشوة الإنتصار وأيضا في المقابل البنوك التي تعرضت للسرقة أو للإختراق لا تعلن عن ذلك وتتكتم بسرية تامة بغية عدم فقدان ثقة العملاء ومودعين الأموال والودائع وتحاول يوما بعد يوم وشهر بعد شهر وسنة بعد سنة العمل على تطوير وتحسين مستوى حمايتها من الإختراق .
إلا أنه وللأسف الشديد وفي الحقيقة والواقع إن نجحت فهذا يرجع لسببين :
إما أن في مجتمعهم أو محيطهم ليس هناك من هو في الإحتراف الكافي لإختراقهم .
إما أن الحظ والصدف تخدمهم بشكل قد نضحك نحن عليها .
القاعدة المعلوماتية تقول :
طالما أنك أعطيت أمرا لجهازك أو شبكتك وحتى السيرفر بالبحور في عالم الإنترنت فليس هناك حل أو ضمان 100% لحمايتك من التعرض لهجمات أو محاولات الولوج أو نجاح تدميرك أو سرقتك ؟
وبالتالي فإن أقصى ما يمكن معرفته هو رقم IP ال HACKER ومعرفة مزود الخدمة وتنتقل المسألة إلى السلطات الأمنية والتي في نهاية المطاف يعاقب بالحبس 5 سنوات فقط تحت مسمى ( القرصنة ) ؟
حسنا وشيء جيد
ولكن ؟
ماذا لو كان ال IP وهمي ؟
ماذا لو كان طريقة دخوله الإنترنت عن طريق satellite ؟
ماذا لو كان الIP يخص طرف أخر وليس HACKER ؟
ماذا لو غذى جهازك أو سيرفرك بملايين المعلومات الوهمية ؟
ماذا لو انتقلت خصائص Administrator إليه وأصبح هو ال Master ؟
ماذا ماذا ماذا ماذا كلها مسببات الإختراق والسؤال :
هل بنوكنا وأنظمتنا المصرفية وحساباتنا هي بالفعل في أمان ؟
شخصيا أشك تماما في هذه المسألة
وإن جاء أحد وقال يا طويل العمر نظامنا والسستم بأمان فهو كاذب كاذب كاذب .
طالما أنك على الإنترنت فأنت في خطر دااااااااااااااائم
الحل ؟؟؟
الحل برفع رواتب وحوافز ومغريات كل العاملين على أمن النظام والسستم وابتعاثهم في دورات خارجية باستمرار لتنشيط معلوماتهم ومواكبة كل ماهو جديد في هذا المجال وعدم الضغط عليهم وتنفيذ كل متطلباتهم واعادة تقيمهم كل 6 أشهر وباستمرار .
الحل بجذب واستقطاب أفراد من HACKER واعطاؤهم مبالغ مفتوحة ونظام عمل هم من يحددونه ومميزات مغرية ويسيل لها اللعاب فهم الأحرص والأقدر والأعلم بكل ماهو جديد وخطير في عالم الإختراق وضمان ولاؤهم وفق عقود رسمية تلاحقهم قانونيا وماديا محليا ودوليا .
ما قد سبق قد يضعنا بالفعل على سلم أقصى أنواع الحماية والإنتباه واليقظة خاصة إن علمنا أن بنك رأس ماله يتجاوز مئات الملايين من الدولارات ويبخل على من يسهر على راحته وأمنه بإعطاؤه القليل القليل فكيف تضمن ولاؤه وكفائته ؟
ما سبق لن يكون ولن يتحقق إلا بإدارة وفريق عمل عملي ومتجانس ويتحمل المسؤلية ويبرهن عن قدرته 24 في 24 ساعة .
بالعربي اللي يقول الكويت بأمان من ناحية أمن ونظم المعلومات هذا ما يعرف كوعه من بوعه وممكن جدا وبكل سهولة تصفير بنك بالكامل وبحسابات عملائه لا ويمكن يطلع لعين وينشر حساباتهم ويفضح بلاويهم على مختلف صفحات الإنترنت .
بس تعال وفهم هالبشرية وشوف اشلون يطلعونك أنت ما تعرف شي علشان لا يبينون جدام معازيبهم أنهم قواطي ويفنشونهم .
حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه
دمتم بود ..........

الأربعاء، 8 أبريل 2009

الولاء للوطـن هل هو كلمة أو فعـل أو عقيـدة ؟


أنا مواطن
أنا كويتي
أنا ابن البلد
أنا ولد الكويت
أنا ولد الديره
ما سبق هي مسميات يتشدق بها الكثيرون بظروف وأوضاع وحجج معينة سواء خرجت بصدق أو خرجت كذريعة أو كمخرج من حجة ما ؟
إن كان الكل لديه الحب والولاء للكويت والكل يردد وطني الكويت سلمت للمجد والكل يقول نحن فداء الأرض و و و و وجمل وكلمات ما أنزل الله بها من سلطان .
اذن ؟
من المسؤول عن الفساد وانتشاره وتفشي الرشوة وارتفاع معدلات الجريمة وطوابير العاطلين عن العمل والمواعيد التي تحتاج إلى أشهر وسنين ولغة التطاول السافر على كبارنا سواء كشخصيات اعتبارية أو شخصيات الأسرة الحاكمة ؟
إن كنت أنت موظف حكومة وبالتالي تقبض راتبك من الحكومة الكويتية وهو حق مشروع العمل مقابل الأجر وتحمل الهوية الكويتية ابتداء من الجنسية وانتهاء من البطاقة المدنية فماذا وعلى سبيل المثال نسمي أنك تضع في مكتبك ومقر عملك الحكومي علم دولة غير دولتك ؟
هل هذه بمثابة إلان عن حبك وولاؤك لدولة غير الكويت ؟
عليك بألف ستين عافيه تفضل قط كل أنواع الهويات الكويتية وخلي الدوله اللي اتحبها تصرف عليك وعلى عيالك ؟
أرى للأسف الشديد أن الضعف الحكومي الواضح للصغير قبل الكبير قد جرأ الرعاع ومعدومي الولاء على الكويت كوطن وكهيبة وبالتالي هناك موجة عارمة وغاضبة في نفس الوقت تنادي وتطالب بإعادة هيبة الكويت بالداخل والخارج والضرب بيد لا تعرف الرحمة لكل من يتطاول أو يمس هيبة الحكم والقانون بسرعة البرق وليكون عبرة لمن يعتبر .
وأيضا الضرب بيد القانون وبسرعة لكل من يعبر بشكل أو بأخر عن حبه أو ولاؤه لدولة غير الكويت ووضعه على أول رحلة هو ومن يحملون اسمه متجهة إلى البلد الذي أعلن عن حبها ؟
أيها النائمون
أيها الغافلون
انتبهوا وتيقضوا واحذروا لمن يتربص بوطنكم واعلنوا عن رفضكم القاطع لأي أمر يعارض مصالح الكويت العليا واضربوا كل من يحاول المس بهويتنا الوطنية ووحدتنا وايجابيات مجتمعنا سواء بالحديث والوقوف المباشر أمامه أو بإبلاغ السلطات الأمنية والقضائية عنه .
متى تفهمون أن الكويت أهم وأغلى وأكبر وأعز من القبيلة والطائفة والعائلة وأي شيء أخر ؟
تذكروا أثناء الغزو الغاشم هل كانت لكم قيمة من غير وطنكم ؟
اللهم أمنا في وطننا الكويت وافضح واكشف كل من أراد بهذه الأرض الطيبة أي شر ومكروه ورد كيده في نحره إنك على كل شيء قدير يا عزيز يا حكيم .
حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه
دمتم بود .........

الأحد، 5 أبريل 2009

سحـقا لـديمـوقـراطـية لا تنـمي وطـن وعقـول ؟


منذ وضع الدستور الكويتي والذي يمثل بداية الديموقراطية الحديثة وتحديدا من 1962 إلى 2009 ؟
47 عاما على الديموقراطية الكويتية ماهي المحصلة في وطن تعداد شعبه قليل و موارده هائلة وإيراداته وفيرة وكل الإمكانيات متوفرة ؟
المحصلة = صفر !!!
قبل الغزو الغاشم كانت سياسة الحكومة التعتيم والتكتم ولعب السياسة بالخفاء والصفقات المشبوهة وكانت النتيجة نظام ضعيف وضعفه صنعه بنفسه والمحصلة الغزو البربري الغاشم رغم فداحته وقسوته وآلامه وجراحه عادت الكويت بفضل من الله عز وجل إلى أهلها وكنا كمواطنين وكشعب نتوقع وبشكل طبيعي أن تنهض الكويت من جديد وتكون بداية نهظة وعمران وتطوير وتنمية ونفض الغبار عن العقول البالية وتدمير بيوت عناكب أهل الفساد لتعود الكويت إلى وضعها ومكانها الطبيعي بالريادة في المنطقة على كافة المستويات .
ولكن ؟
تيتي تيتي زي ما رحتي زي ما جيتي وعادت ريما لعادتها القديمة ؟
توقفت الكويت وتعطلت التنمية وانتشر الفساد بكافة أنواعه وأشكاله وبشكل مضطرد وازادت البطالة وبالتالي ارتفعت إحصائيات الجريمة بشكل عام وظهرت رؤوس فساد جديدة وأصبحت محترفة بالنصب والإحتيال ونهب المال العام وتدمير الطبقة المتوسطة من الشعب من أجل نيل منالها وتكريس قواعدهم لتكون في يوم ما مستعدة ليس لمواجهة الحكومة لأنها بالأصل انتهت منها وسيطرت عليها وبقوة بل المسألة أخطر وأكبر مما يتوقعه المواطن البسيط والعادي ؟
المسألة أصبحت في طور تطوير حفنة أفراد لمواجهة النظام بأسره ووضعه في موقف و موقع لا خيار له ؟
خرجت الأصوات والنصائح والأقلام المخلصة الوفية للحكومة وللنظام تعلن صرخة انتفاضة لهم على ما آلة إليه أحوال الكويت من هذه الفئة وسياسة قبل الغزو لا تزال سائدة بالتكتيم والتعتيم ولعب السياسة من خلف الستار وضرب هذا وضرب ذاك من تحت الطاولة ولو كانت نافعة لقنا خير وبركة ؟
ولكن ؟
بالعربي الفصيح وبالكويتي المعتق محد يعرف كوعه من بوعه والأنا والأنانية وطموح الحكم وطمع المال وجشع الدنيا كان من ضمن أعلى وأقصى أولويات هؤلاء وبالتالي الضحية وطن ورعية يجب أن تقاد من قبل حكومة ونظام وليس العكس يقود حكومة ونظام ؟؟؟
ماذا نريد ؟؟؟
نريد هيبة حكم وهيبة حكومة وهيبة قانون وهيبة وطن وكررت هيبة 4 مرات لأن الهيبة تأتي من من تطبيق القانون دون أي استثناء وبشكل فعال وعلني وفتح الأدراج واخراج مخططات وكل الدراسات التي اجهظت من أجل إعادة العمل من أجل الكويت وسباق الوقت هو الشعار ليكن ؟
اضربوا ليل نهار وبشكل سري وعلني كل رؤوس ورموز الفساد أيا أيا أيا كانت شخوصهم وصفتهم مخفورين إلى ساحات وقاعات المحاكم ؟
نريد أن نعرف من أين لهم هذه الأموال ؟ ومن ساعدهم وهل جاءت بطريق مشروع أم عن طريق التحايل والنصب والإحتيال على المال العام أي أموال الشعب والأجيال القادمة ؟
انتبهوا انتبهوا واحذروا فإن هناك ثقافة خرجت جديدة وأصبحت تطعم للصغار من الأجيال بأن الطائفة والقبلية هي أهم وأقوى من الوطن وأن القانون يعجز أمام قوة قبيلتنا وطائفتنا وبطبيعة الحال عندما يكبر هؤلاء القانون بنظرهم سوف يكون نكتة مضحكة وفق اعتقادهم ووفق ما ترعرعوا عليه ؟
يا سادة
الكويت وطن وكيان وتاريخ ووجودا وسيادة في خطر وخطر وخطر ومن يقول عكس ذلك لا يخرج من أمرين إما أنه مغفل وساذج ولا يعلم ما يدور حوله أو أنه فاسد ومتواطيئ وله مصالح شخصية ؟
حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه
دمتم بود ........